تولى المرأة للمناصب السياسية 

( القسم : مسائل فقه المرأة )

السؤال : سماحة الميرزا
ما هو رأي أتباع المدرسة الأصيلة مدرسة المحدثين الفقهاء من الشيعة في تولي المرأة للمناصب السياسية كمنصب الوزارة أو السفارة أو رئاسة الوزراء أو حتى رئاسة الدولة وهل يصح توليها لمنصبي القضاء وولاية الفقيه؟ وهل تصح مشاركتها السياسية في الانتخابات من اقتراع وترشيح وغير ذلك؟

الجواب :

بسمه تعالى
هناك جانبان في
المرأة يحددان الحدود التي ينبغي عليها اقتحامها في العمل السياسي والقيادي في المجتمع والدولة يتمثلان في طبيعة تكوينها وحدود اختلاطها بالمجتمع الذكوري
أما
الجانب الأول فيمكن الإشارة اليه من خلال ما تمثله المرأة في الجانب الآخر لوجه الإنسانية وكيان الإنسان حيث تحتضن الحنان والعاطفة والوداعة واللين والإحساس المرهف فهي كتلة أحاسيس ومشاعرمرهفة وعواطف متأججة تتأثر بسرعة بالمواقف وتنتابها حالات من ردود الفعل المتباينة الأمر الذي ينعكس سلباً على تصرفاتها وقراراتها وقد تتعرض لمواقف لا تحسن تقدير نتائجها فتقع في متاهات وتخطئ في تشخيص الحلول لها والحكم عليها .
وقلما تجد من النساء من تتحكم في مشاعرها وتحجم تأثير عواطفها
فتحكم عقلها على تفكيرها وتتحرر من أسر عواطفها ولهذا توصف بعض النساء السياسيات اللاتي تمكن من تسلم حقائب وزارية بالمرأة الحديدية في أزمنتنا هذه وهن معدودات في حالات نادرة .
وهذا الحديث وأمثاله ناظر الى طبيعة المرأة والحالة الغالبة عليها
لذا فينبغي أن تختار لنفسها من المهن والأنشطة التي تتفق مع فطرتها التي فطرها الله تعالى عليها وتتلاءم مع أنوثتها وخصوصياتها التكوينية
وأما الجانب الثاني
وهو حدود اختلاطها بالمجتمع الذكوري
فيصح للمرأة أن تشارك في العمل السياسي
بجميع مجالاته من مشاركتها السياسية في الانتخابات من اقتراع وترشيح وغير ذلك لكن يجب عليها رعاية أصول الحشمة و حدود الحجاب وتجنب الإختلاط المثير للريبة والخلوات المحرمة مع الرجال الأجانب .
ويستثنى من الجواز تسلم رأس الهرم القيادي في أجهزة
الدولة ومرافقها الهامة مثل تولي المرأة للمناصب السياسية كمنصب وزيرة أو سفيرة أو رئيسة وزراء رئيسة مجلس وطني أو رئيسة دولة فلا يجوز تنصيبها في مثل هذه المواقع ولا تمكينها منها .
وأما توليها لمنصب القضاء فيجوز لكن يتعذر عليها مراعاة
حدود الإختلاط وكثرة الحديث مع الأجانب واقتضاء الحديث عن بعض الخصوصيات من الأمور التي قد لا تتفق مع كونها إمرأة فنقول بعدم الجواز بأمر عارض وثانوي لا في تسلم أصل المهنة
وأما توليها مهام الإفتاء إذا أحرزت فقاهتها فيجوز كما حقق في محله
فجائز لا مانع منه



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 5967  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 التطبير

 طلب استيضاح عن غسل الرأس بالأكف

 طلب لمحة مختصرة عن جعفر بن الامام الهادي

 هل صوت المرأة عورة

 شراء المنتجات الاسرائيلية

 سبب عدم التحاق الفرزدق بركب الامام الحسين

 صلاة جعفر الطيار في عرفات مع اشتغال الذمة بفوائت سابقة

 معنى : لا يفلح قوم أسندوا أمرهم إلى امرأة

 ضرورة تطهير البدن من المستحضرات الطبية التي تحتوي على نسب من الكحول

 خروج افرازات المذي لا يدل على عدم سلامة البكارة

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 12187228

 • التاريخ : 15/08/2020 - 01:55

[ إتصل بنا ] || [ سجل الزوار ]

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net